2010/10/10

«قاب قوسين» صحيفة ثقافية الكترونية جديدة


صدور "قاب قوسين"
صحيفة ثقافية الكترونية جديدة للابداع العربي  

تصدر ، اليوم ، صحيفة ثقافية إلكترونية ، تُعنى بالآداب والفنون ، وتحمل عنوان: "قاب قوسين". وتتضمن الصحيفة ، في إصدارها الأول ، تقارير ونصوصا ومقالات لكوكبة من المبدعين والأدباء العرب ، من بينهم الشعراء: فوزي كريم ، فايز صياغ ، يوسف أبو لوز ، وطاهر رياض ، والقاصين: سعيد الكفراوي ، سعود قبيلات ، جمال ناجي ، خليل قنديل ، هدية حسين ، زياد خداش ، محمد اشويكة ، مصطفى النفيسي ، أحمد النعيمي ، وهشام البستاني.


وتتضمن" قاب قوسين" تقارير عن فوز البيروفي ماريو فارغاس يوسا بجائزة نوبل للأدب ، وعن مظفر النواب و"عزلته" ، والكاتب الشبح الذي يختفي وراء بعض الأسماء الأدبية اللامعة ، وبورتريه عن القاص المغربي إدريس الخوري ، وتقريرا عن فيلم "الشراكسة" لمحيي الدين قندور ، وقد كتب التقارير كل من: الكاتبة السورية غالية قباني والناقد المغربي محمد معتصم ، والناقد السينمائي ناجح حسن ، والكاتب الصحفي محمود منير.

وفي المقالات اشتملت" قاب قوسين" على كتابات للروائي والناقد المغربي شعيب حليفي ، القاص الفلسطيني محمود شقير ، الروائي والناقد العراقي عواد علي ، الشاعر السوري لقمان ديركي ، الناقد فخري صالح ، الروائية والكاتبة العراقية لطفية الدليمي ، الناقد والشاعر خالد الجبر، والقاص والمترجم إياد نصار.

كما تتضمن "قاب قوسين" غاليري للفنان التشكيلي عصام طنطاوي، يضم مختارات من آخر إبداعاته ، مع نص للفنان.

والى ذلك تتضمن الصحيفة عدداً من الأخبار والمتابعات.

ويأتي صدور" قاب قوسين" لتسد فراغاً وتضيف جديداً في مجال النشر الثقافي الإلكتروني ، وقد قام بتصميم الموقع شركة سينك جو ، ويتولى رئاسة تحرير الصحيفة الكاتب والقاص محمود الريماوي ، فيما يتولى أمانة التحرير الزميل محمود منير.

أما رابط الموقع فهو:
http://www.qabaqaosayn.com/

كتب اياد نصار:
نستقبل بفرح صدور "قاب قوسين"، التي كان وراء فكرتها، منذ أن لمعت في الذهن خاطرة، والى أن ولدت في فضاء العالم الالكتروني، القاص والصحفي الزميل محمود الريماوي. جاءت "قاب قوسين" في وقت نحن، في الاردن، خاصة، والعالم العربي، عامة، في أمس الحاجة الى صحيفة ثقافية الكترونية، تقدم الابداع والفكر والفنون برؤية واسعة منفتحة على المبدعين العرب، ومن مختلف الاطياف، في كل مكان في العالم، وبايمان كبير بأهمية ايلاء النصوص والمقالات والتقارير والاخبار الثقافية الجادة الرعاية في النشر بما يحقق التواصل بين القراء والكتاب بعيداً عن اشتراطات الصحف الورقية ومساحاتها القليلة واعتباراتها المحلية المختلفة، وبما يسهم في نشر ثقافة عربية حديثة ذات مضمون انساني منفتح على الثقافات العالمية.

لقد جاء العدد الاول من الصحيفة ثرياً متنوعاً في محتواه و جميلاً جذاباً في اخراجه، بفضل الجهود الكبيرة التي بذلها الزميل الريماوي والزميل محمود منير الذي يتولى أمانة التحرير، وأعبر عن تفاؤلي بنجاح الصحيفة وانتشارها بفضل الخبرة الواسعة التي يمتلكها الزميلان العزيزان، وأتطلع أن تصبح قريباً موقعاً مرموقاً للثقافة العربية، يقصده كل قاريء للعربية من مختلف أنحاء العالم، وأن تستقطب المزيد من أقلام المبدعين والكتاب والمفكرين، وأن تكون البيت الذي يحتضن الاصوات الجديدة والشابة نحو الانتشار الواسع.  


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق