الجمعة، فبراير 1

الحب والمطر







الحب والمطـــر

ايـاد نصـار


أقول أحبك
أقول أحبك فليس يكفيني
حبك يطهرني من كل خوف
يحيني كمطر صيف


يا سوسنة
تسلقت حنايا فؤادي
أنت موتي وميلادي
أنت كعشق الناس
في بلادي
للارض وأوراق الزيتون
حبك روعة الدفء
في كانون


أحرقت كل سجائري
وملأت كل دفاتري
كتبت كل أشعاري
لأجل عينيك
اشتقت اليك


ملني تموز
انتظار ومطر وضباب
وشواطيء كئيبة من الغياب
وقلبي احترق شوقأ
وذاب


طيفك مطري ولذة شقائي
في كلماتك أستعذب الآمي
يبست أوراقي
صارت أيامي
شهورا وسنين


صوتك من خلف المسافات
فيه أمل وخلود
حين تضحكين
تفتح السماء ذراعيها
ويهطل الحب مطراً ورعود

هناك 3 تعليقات:

  1. نور12:27 م

    ابدعت يا اياد فى كابة اشعارك ذو الاحساس الراقى

    ردحذف
  2. غير معرف4:27 م

    السلام عليكم استاذ اياد
    الحب اجمل شيء فى الحياة وهو اساسها لانه يجعل القلوب تستمر فى النبض وصفك لمشاعر الحب بطريقة جمالية دمجت فيها بين الطبيعة ونفسية الشاعر الطبيعة بزهورها وشطئانها ومطرها والمحب بشوقه وانتظاره وامله توافق جميل بين لوحات عاطفية مشحونة بالم البعد عن الحبيب وغيابه فعلا رائعة القصيدة ببساطتها وشموليتها شكرا لك استاذي المتميز
    عفاف بكل التقدير والتهاني

    ردحذف
    الردود
    1. اشكرك يا صاحبة الحرف الجميل والذائقة الرفيعة
      أنا سعيد أن القصيدة قد لقيت لديك هذا الاحساس بعفويتها وموسيقيتها وفي مزاوجتها بين الحالة النفسية للمتكلم وبين صور الطبيعة المتعددة المختلفة التي تمثل حالات الانتظار والحزن والعذاب والوحدة والكآبة والفرح. الحقيقة أنني كتبت القصيدة لتكون غنائية بلحن موسيقي واضح، وكلي أمل أن تغنّى. أعتقد أنها ستكون أكثر وضوحاً وتأثيرًا وجمالاً لو وجدت من يغنيها. أقدم كلمات القصيدة لكل صاحب صوت جميل يود غناءها. ولك عفاف كل محبتي وتقديري.

      حذف